الثلاثاء، 15 سبتمبر 2015

فضل الذكر

يقول ربنا سبحانه وتعالى في كتابه الكريم
﴿ وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ ﴾
أى أنك لم تخلق إلا لعبادة الله


فضل الذكر

والعبادة عنوان عريض يدخل تحته كلُّ ما يحبُّه الله ويرضاه من الأقوال والأفعال؛ الظاهر منها والباطن، والرابح مَن استكثَر من العبادات

- ومن تلك العبادات وأيسرها  هى الذكر
فإن الذكر لا يحتاج مجهود كالصلاة والصوم
ولا يحتاج مال كالزكاة والحج
ويقدر عليه الجميع  صغير كان أو كبير .. صحيح كان أو مريض .. ذكر أو أنثى
تستطيع ذكر ربك فى كل وقت وفى أى مكان فهو لا يحتاج منك مجهود أو مال
- هى كلمات ثناء وشكر وتعظيم لخالقك تنطقها بلسانك وتستحضر معانيها وعظمة الخالق فى قلبك
- وهناك الكثير من الآيات فى القرآن التى يأمرنا فيها ربنا بالذكر  ومنها
- قال تعالى
﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا لَقِيتُمْ فِئَةً فَاثْبُتُوا وَاذْكُرُوا اللَّهَ كَثِيرًا لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ ﴾ سورة الأنفال

- وبعد أداء الصَّلاة التي هي من أعظم العبادات، يوصي ربُّنا بذكره؛ 
﴿ فَإِذَا قَضَيْتُمُ الصَّلَاةَ فَاذْكُرُوا اللَّهَ قِيَامًا وَقُعُودًا وَعَلَى جُنُوبِكُمْ ﴾ سورة النساء

- وبعد أداء صلاة الجمعة يوصينا ربُّنا؛ 
﴿ فَإِذَا قُضِيَتِ الصَّلَاةُ فَانْتَشِرُوا فِي الْأَرْضِ وَابْتَغُوا مِنْ فَضْلِ اللَّهِ وَاذْكُرُوا اللَّهَ كَثِيرًا لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ ﴾ سورة الجمعة

- وفي مناسك الحج يأتي الأمر بذِكر الله في ثنايا أعمال الحجيج؛
﴿ فَإِذَا قَضَيْتُمْ مَنَاسِكَكُمْ فَاذْكُرُوا اللَّهَ كَذِكْرِكُمْ آبَاءَكُمْ أَوْ أَشَدَّ ذِكْرًا ﴾ سورة البقرة

- وفى سورة الأحزاب يأمرنا ربنا سبحانه وتعالى بالإكثار من الذكر فى كل وقت  فيقول:
﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اذْكُرُوا اللَّهَ ذِكْرًا كَثِيرًا * وَسَبِّحُوهُ بُكْرَةً وَأَصِيلًا ﴾ سورة الأحزاب

- وهناك الكثير من الأحاديث الصحيحة التى توضح لنا فضل الذكر   ومنها

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لأصحابه
(ألا أُخبركم بخير أعمالكم وأزكاها عند مَليككم، وأرفعها في درجاتكم، وخير لكم من إنفاق الذهب والفضة، ومَن أن تَلقوا عدوَّكم، فتَضربوا أعناقهم، ويَضربوا أعناقكم؟))، قالوا: بلى يا رسول الله، قال: ذِكر الله - عزَّ وجلَّ) أخرَجه أحمد، وهو حديث صحيح.

-جاء رجلٌ يشكو إلى رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم  كثرة شرائع الإسلام عليه، ويَطلب منه إرشاده إلى ما يَتمسَّك به؛ ليصلَ به إلى الجنَّة، فبماذا أجابَه الحبيب صلى الله عليه وسلم؟ 

عن عبدالله بن عمر - رضي الله تعالى عنهما
(أنَّ رجلاً قال: يا رسول الله، إنَّ أبواب الخير كثيرة، ولا أستطيع القيام بكلِّها؛ فأخبرني بما شِئت أتشبَّث به ولا تُكثر عليّ فأنسى، وفي رواية: إنَّ شرائع الإسلام قد كَثُرت عليَّ، وأنا قد كَبِرت؛ فأخبِرْني بشيء أتشبَّث به،
قال:لا يزال لسانك رطبًا بذِكر الله تعالى) أخرَجه الترمذي.

وأخرج الإمام الترمذي عن أنسٍ - رضي الله عنه - أنَّ رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - قال:
(إنَّ الحمد لله، وسبحان الله، ولا إله إلا الله، والله أكبر، لتُساقط من ذُنوب العبد كما تَساقَط ورقُ هذه الشجرة) صحَّحه الألباني.

وأخرَج الإمام النسائي من حديث أبي هريرة - رضي الله تعالى عنه - أنَّ الرسول - صلَّى الله عليه وسلَّم - قال:
(خُذوا جُنَّتكم من النار، قولوا: سبحان الله، والحمد لله، ولا إله إلا الله، والله أكبر، فإنهنَّ يأتينَ يوم القيامة مقدِّمات، ومُعقِّبات ومُجنِّبات، وهنَّ الباقيات الصالحات)صحيح الجامع.

وأخرَج الإمام مسلم في "صحيحه" عن أبي هريرة - رضي الله تعالى عنه - قال: قال رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم
(لأنْ أقول: سبحان الله، والحمد لله، ولا إله إلا الله، والله أكبر، أحبُّ إليّ مما طلَعت عليه الشمس)
والآن بعد أن ذكرنا الآيات والأحاديث الواردة فى الامر بذكر الله وفضل الذكر  نذكر لكم بعض ما صح من الأذكار عن رسول الله صلى الله عليه وسلم


- أذكار الصباح والمساء
- آية الكرسي
" اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ لَا تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلَا نَوْمٌ لَّهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ مَن ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِندَهُ إِلَّا بِإِذْنِهِ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلَا يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِّنْ عِلْمِهِ إِلَّا بِمَا شَاءَ وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَلَا يَئُودُهُ حِفْظُهُمَا وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ " سورة البقرة الاية 255

- سورة الإخلاص
" قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ * اللَّهُ الصَّمَدُ * لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ * وَلَمْ يَكُن لَّهُ كُفُوًا أَحَدٌ "

- سورة الفلق
" قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ * مِن شَرِّ مَا خَلَقَ * وَمِن شَرِّ غَاسِقٍ إِذَا وَقَبَ * وَمِن شَرِّ النَّفَّاثَاتِ فِي الْعُقَدِ * وَمِن شَرِّ حَاسِدٍ إِذَا حَسَدَ  "

- سورة الناس
" قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ * مَلِكِ النَّاسِ * إِلَهِ النَّاسِ * مِن شَرِّ الْوَسْوَاسِ الْخَنَّاسِ * الَّذِي يُوَسْوِسُ فِي صُدُورِ النَّاسِ * مِنَ الْجِنَّةِ وَالنَّاسِ "

- أمسينا وأمسى الملك لله، والحمد لله، لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير، رب أسألك خير ما في هذه الليلة وخير ما بعدها، وأعوذ بك من شر ما في هذه الليلة وشر ما بعدها، رب أعوذ بك من الكسل وسوء الكبر، رب أعوذ بك من عذاب في النار وعذاب في القبر

- اللهم أنت ربي لا إله إلا أنت، خلقتني وأنا عبدك، وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت، أعوذ بك من شر ما صنعت، أبوء لك بنعمتك علي، وأبوء بذنبي فاغفر لي فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت

- اللهم إني أمسيت أشهدك، وأشهد حملة عرشك، وملائكتك، وجميع خلقك، أنك أنت الله لا إله إلا أنت وحدك لا شريك لك، وأن محمدا عبدك ورسولك

- اللهم ما أمسى بي من نعمة أو بأحد من خلقك فمنك وحدك لا شريك لك، فلك الحمد ولك الشكر

- اللهم عافني في بدني، اللهم عافني في سمعي، اللهم عافني في بصري، لا إله إلا أنت. اللهم  إني أعوذ بك من الكفر، والفقر، وأعوذ بك من عذاب القبر، لا إله إلا أنت)

- حسبي الله لا إله إلا هو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم

- اللهم إني أسألك العفو والعافية في الدنيا والآخرة، اللهم إني أسألك العفو والعافية: في ديني ودنياي وأهلي، ومالي، اللهم استر عوراتي، وآمن روعاتي، اللهم احفظني من بين يدي، ومن خلفي، وعن يميني، وعن شمالي، ومن فوقي، وأعوذ بعظمتك أن أغتال من تحتي

- اللهم عالم الغيب والشهادة فاطر السموات والأرض، رب كل شيء ومليكه، أشهد أن لا إله إلا أنت، أعوذ بك من شر نفسي، ومن شر الشيطان وشركه، وأن أقترف على  نفسي سوءا، أو أجره إلى مسلم

- بسم الله الذي لا يضر مع اسمه شيء في الأرض ولا في السماء وهو السميع العليم

- رضيت بالله ربا، وبالإسلام دينا، وبمحمد صلى الله عليه وسلم نبيا

- يا حي يا قيوم برحمتك أستغيث أصلح لي شأني كله ولا تكلني إلى نفسي طرفة عين

- أمسينا وأمسى الملك لله رب العالمين، اللهم إني أسألك خير هذه الليلة:فتحها، ونصرها، ونورها، وبركتها، وهداها، وأعوذ بك من شر ما فيها وشر ما بعدها

- أمسينا على فطرة الإسلام، وعلى كلمة الإخلاص، وعلى دين نبينا محمد صلى الله عليه وسلم، وعلى ملة أبينا إبراهيم، حنيفا مسلما وما كان من المشركين)

- سبحان الله وبحمده

- لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد، وهو على كل شيء قدير

- أستغفر الله وأتوب إليه

- أعوذ بكلمات الله التامات من شر ما خلق

- اللهم صل على محمد وعلى آل محمد كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد
اللهم بارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على إبراهيم وعـلى آل إبراهــيم إنك حميد مجيد
أسأل الله لى ولكم ولجميع المسلمين الهداية والتوفيق والثبات على الحق

تم بحمد الله تعالى

هناك تعليقان (2):

  1. هناك من خلق الله من جعلهم الله ينشرون النور والعطور فهم من اهل الجنة ..جعلك الله اخي منهم ونحتسبك من الساعين دائما لما يرضي الله ويديم عليك توفيقه..امين

    ردحذف
  2. جزاك الله خيرالحزاء

    ردحذف